من نحن

إيتانا وهو أَحَدُ مُلُوكِ سُلَالَةِ كِيْش،  حَسب قائِمَةِ الملوك السّومرييّن، وهو أَحَدُ أقدم الملوكِ بَعْدَ الطّوفَان. حَكَمَ بلاد ما بين النهرين من حوالي (أربعةِ آلافِ سَنَةٍ قبل الميلاد)، وَكَانَ  يَشْكُو عِقْمَ زوجته وَعَدمَ قُدْرَتِهَا على الحمل والإِنجاب، الأمرُ الذي كانَ يُهَدّده بِفقدان سلطة سُلَالَتِهِ من بعده، وكان هذا الملك تقيّاً يُؤدي الشَّعائرَ الإلهيّة بإخلاصٍ واجْتهادٍ. وَصَفَ له الأطباء والحكماء  دواءً يُسْتَخْلَصُ من نباتٍ لا يَنْبُتُ إلا في أعالي السَّماء. وفِيهِ العِلاجُ الشَّافي لِزَوجته من عُقْمِها، وبما أنَّ المَلِكَ (إيتانا) كان عاجزاً عن الوصولِ إِلى مكان الدّواء.  تَضرّع إلى الاله البابلي( شمش) فَعَهَدَ (شمش) لَهُ بِنَسْرٍ كَسَرَ لَهُ أَجْنِحَتَهُ لجريرةٍ اقترفها، وطلب من (إيتانا) الذّهاب الى الوادي حيث يَعيشُ النّسْرُ المنكودُ، و معالجته والعناية بِهِ، حتَّى إذا شُفِيَ النّسر انطَلَقَ به إلى أعالي السّماء.

ومن صُعُودِ (إيتانا) نرغب أن نرتقي بكم وبثقافتكم، نَحو عالم أكثرَ اطلاعاً، وإدراكاً لمجاهيل العالم، من كل النواحي الاجتماعيّة والثقافيّة والعلميّة. لِكلِّ ما يَخْدُمُ ثقافَةَ الحياة ومُتْعَةَ الإنسان وفائدتِهِ. لا نَتَوقّف عند حدٍّ، ولا نضيعُ في سجالاتٍ دينية أو سياسيّة عقيمة، نعمل معاً ومع مجموعة من النّاشرين والكتّاب لتقديم صورةٍ أفضل، وأكثر قدرة للوصول إلى القارئ العربي، في كلِّ بقاعِ الأرض.

(مجلّة إيتانا) مجلة اجتماعيّة ثقافيّة علميّة وسياحيّة تَهْدُفُ إِلى إحياءِ ثَقَافَةِ الحياةِ ومُتْعَةِ الإنسان وفائدتِهِ، وهي وسيلةٌ إعلامية من مجموعة  مايكروفيرا شركةٌ محدودةُ المسؤوليةِ مسجّلة في المملكة المتّحدة (09185386)، مقرّها العاصمة (لندن) ، وهي شركةٌ مختصّةٌ في وسائل الإعلام الرقمية والاستشارات الخدمية في كل ما يتعلق بالشركات الخاصة والحكوميّة.