يعتبر هذا المسلسل من أفضل الأعمال التلفزيونية العربية، قصة الروائي السوري حنا مينه، حيث قامت شركة الشام الدولية للإنتاج السينمائي والتلفزيوني بإنتاجه عام 1993 . حنا مينه (16 أبريل 1924 -2015)، روائي سوريولد في مدينة اللاذقية. ساهم في تأسيس رابطة الكتاب السوريين واتحاد الكتاب العرب. يعد حنا مينه أحد كبار كتاب الرواية العربية . وتتميز رواياته بالواقعية .البداية الأدبية كانت متواضعة، تدرج في كتابة العرائض للحكومة ثم في كتابة المقالات والأخبار الصغيرة للصحف في سوريا ولبنان ثم تطور إلى كتابة المقالات الكبيرة والقصص القصيرة.أرسل قصصه الأولى إلى الصحف السورية في دمشق بعد استقلال سوريا اخذ يبحث عن عمل وفي عام 1947 استقر به الحال بالعاصمة دمشق وعمل في جريدة الانشاء الدمشقية حتى أصبح رئيس تحريرها .حنا مينا أب لخمسة أولاد، بينهم صبيان، هما سليم، توفي في الخمسينيات، في ظروف النضال والحرمان والشقاء، والآخر سعد، أصغر أولاده، وهو ممثل ناجح ومعروف الآن. شارك في بطولة المسلسل التلفزيوني (نهاية رجل شجاع) المأخوذة عن رواية والده وبالمسلسل الشهير (الجوارح) و(الطير) وشارك في العديد من المسلسلات السورية، ولديه ثلاث بنات: سلوى (طبيبة)، سوسن ( وتحمل شهادة الأدب الفرنسي)، وأمل (مهندسة مدنية) . يقول حنا مينا: أنا كاتب الكفاح والفرح الإنسانيين) فالكفاح له فرحه، له سعادته، له لذّته القصوى ، عندما تعرف أنك تمنح حياتك فداء لحياة الآخرين، هؤلاء الذين قد لا تعرف لبعضهم وجهاً، لكنك تؤمن في أعماقك، أن إنقاذهم من براثن الخوف والمرض والجوع والذل، جدير بأن يضحى في سبيله، ليس بالهناءة وحدها، بل بالمفاداة حتى الموت معها أيضاً.إن وعي الوجود عندي، ترافق مع تحويل التجربة إلى وعي،وكانت التجربة الأولى في حي (المستنقع) الذي نشأت فيه في اسكندرونة، مثل التجربة الأخيرة، حين أرحل عن هذه الدنيا ، ومثل تجربة الكفاح ما بينهما، منذورة كلها لمنح الرؤية للناس، لمساعدتهم على الخلاص من حمأة الجهل ، والسير بهم ومعهم نحو المعرفة.نتوقف كثيراً عندما نرى رجلاً إنسانا وكاتباً يحمل عنوانا مثل الكاتب والأديب حنا مينه فهو يحاكي الواقع بكل حرف يقرأه القاريء او يسمعه من خلال مسلسلاته ومنها مسلسل نهاية رجل شجاع هذه الرواية رواية ذهنية ورمزية عن بطل محوري يدعى مفيد الوحش وهو قروي، رومانسي، طيب القلب، ويتميّز بالشجاعة، لكنه لا يجد أيّ معنى لحياته وعبثية استمراره في الحياة، فيقرر وببسالة فائقة أن يضع حدا لحياته في مشهد أخير. نهاية حتمية ولكنها منطقية لرجل شجاع هذه الرواية بعد سنوات طويلة تحولت الى مسلسل تلفزيوني فقد أضاء العمل التلفزيوني على الرواية و شخصية مفيد هي شخصية رجل ضائع يعتبر قوته وشجاعته كفرد وكبرياءه أهم ما لديه ويعيش حياته في محاولة إثبات رجولته وشجاعته ولا يبالي في سبيل ذلك لو كان يضرب رأسه في الجدار أو يعاند الأقدار أو يقطع ذنب الحمار ، لقد أجاد الكاتب في الحبكة والفكرة والواقعية معاً .

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

ترك الرد