يعتبر المتحف البريطاني الواقع في لندن، واحد من أهم متاحف تاريخ الحضارات الإنسانية كونه يضم داخله أكثر من 13 مليون غرض من كل القارات والعديد من الشعوب التي كانت قائمة عليها. من أشهر المجموعات الفنية النادرة المعروضة فيه؛ مجموعة الشرق الأوسط التي تشمل داخلها تحف فنية وآثار تابعة لجميع الحضارات والشعوب التي عاشت على هذه الأرض الممتدة من العراق وحتى شمال أفريقيا منها بلاد الرافدين والشعوب الفينيقية ومملكة سبأ والفنون الإزنيقية من تركيا والأزياء الفلسطينية وغيرها العديد، وبالإضافة لهذه المجموعة الواسعة والنادرة توجد مجموعة المخصصة للسودان ومصر القديمة الفرعونية ترجع بعض أغراضها إلى 10 آلاف سنة قبل الميلاد وتشمل تحف وأثار فرعونية مدهشة.

يهدف المتحف البريطاني بعرض تاريخ الحضارات المختلفة داخل مساحته ليستطيع الزائرون بالتعرف على تاريخ الإنسانية، ولاكن موقع بطوطة ينتقد هذا الشيء، وليس بسبب الهدف بل بسبب الطريقة التي أساسها هي السرقة والنهب الوقح التي قام بها المتحف منذ نشأته وحتى اليوم والتي من خلالها جمع العديد من كنوز الشعوب في مكان واحد ليس له علاقة بأصل هذه الأغراض. موقع بطوطة يؤمن بأن كنوز الحضارات هي ملك الشعوب نفسها ويجب أن تُعرض في الأرض التي عاش عليها الشعب نفسه.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
شاركنا رأيك
المقال السابقةبيت البرلمان
المقالة القادمةزوما

ترك الرد