skip to Main Content
مع عودة Friends..جنيفر أنيستون وديفيد شويمر يكشفان عن إعجابهم ببعض

وأخيراً وصل “لم شمل الأصدقاء” أو Friends Reunion إلى الشاشة من جديد وبعد 17 عاماً من الغياب وطول انتظار عرقل عودته العام الماضي انتشار وباء كورونا.

ويجمع Friends مع عودة نجومه الستة، فقرات عدة من عرض مقاطع فنية، برنامج مقابلات وحوار مع مشاهير.

كشف العمل الخاص الجديد صوراً من المواسم السابقة وهي من كواليس العمل الذي سلط الضوء على انجذاب بين جنيفر أنيستون وديفيد شويمر، ويبدو أن علاقتهما تطورت خلال تصوير العمل. إذ قال المنتج المنفذ والمخرج كيفن برايت لـ”هوليوود ريبورتر” بأنه خلال التصوير “لقد كان الموضوع مثيراً للاهتمام، إذ ان الكهرباء أي الانجذاب بينهما خلال التصوير وكان وكأنه حقيقة، إذ كنت أقول “يا إلهي لا يمكنهما تمثيل ذلك لا بد أن هناك شيء ما. الجميع كان يشك بأن هناك ما يجمعهما”.

ولكنه أضاف بأن كل شيء كان شائعات ولم يؤكد أحدهما الخبر، ويمكن أن تكون هذه الشائعات تتعلق بمدى احترافهما التمثيل.
ولكن عند سؤال جيمس كوردن مقدم الحلقة عن إن كان هناك علاقة رومانسية جمعت أفراد العمل، اعترف ديفيد بأنه كان معجب بجنيفر، بل كانا معجبين ببعضهما البعض ولكن كل واحد منهما كان بعلاقة لذلك لم يتجاوزا الحدود”، وأضاف “كنا نحترم ذلك”.

أما جنيفر فلفتت إلى أنهما وبدلاً من التمثيل بمشاعرهما، نقلا تلك المشاعر إلى كل من روس وراشيل.
واعتبرت “الغارديان” بأنه من الجميل أن نعرف بأن قصة “روس وراشيل” كانت تستند إلى شيء ما من الحقيقة.

ولفتت الصحيفة إلى أنه من المستغرب أن يتم منح الاهتمام للممثلين بدلاً من الذي ابتكروا العمل أو ظاهرة “الأصدقاء”.
ولكن “لم شمل الأصدقاء” أعاد التوازن إذ تم منح مساحة لمبتكري العمل، وذلك من خلال مقاطع ظهر فيها كل من ديفيد كراين ومارتا كوفمان شرحا فيها كيف تمت صناعة العمل والتحديات في اختيار فريق العمل وكذلك في الإنتاج. وبالتالي من يحب البرامج التلفزيونية سيجد أن هذا القسم من “لم شمل الأصدقاء” هو الأكثر قيمة، ولكن من يحاول فقط أن يشاهد أشخاصاً يعرفهم ويريد أن يستذكرهم، فربما يكون هذا الجزء الأقل قيمة.
واعتبرت الصحيفة بأن جلوس “الأصدقاء” حول طاولة يقرأون فيها ثلاثة نصوص، تجعلك تتمنى انك تشاهد حلقة من Friends ولكن كان يمكن لهذه الفقرة أن تكون أفضل لو كانت جزءاً من “الأصدقاء”
جيمس كوردن أحد ضيوف العمل، ولكن اعتبر بعض النقاد أنه سرق الأضواء من الأصدقاء الستة علماً أنه لم يقل شيئاً، ودار الحديث حول من هو صاحب الضحكة الأعلى؟!

لم تنل إطلالة جاستن بيبر إعجاباً، بل اعتبرت بأنها قتلت العرض الترفيهي، إذ أطل جاستن بأزياء حبة بطاطا كبيرة.
لكن أبرز الأشياء الممتعة كان غناء ليدي غاغا وتعاونها مع ليزا كوردو بأغنية Smelly Cat.

إذ بعد مرور نحو ساعة على انطلاق العرض، جلست ليزا تعزف على الغيتار وتردد أغنية Smelly Cat لتقاطعها ليدي غاغا مع الغيتار وتخبرها بأنها تحب الأغنية وهي إحدى الأغنيات المفضلة لديها.
ثم قدم الثنائي ديو أغنية Smelly Cat، وهو الأداء الأول لـ”فيبي” منذ الحلقة السادسة من الموسم الثاني.

وبعد الانتهاء من الأغنية، شكرت ليدي غاغا ليزا وقالت بما معناه: “شكراً لأنك كنت الشخص المناسب لنا جميعاً في “الأصدقاء”، إذ كنت شخصية مختلفة، أو ربما الشخص الوحيد التي كانت على حقيقتها”.

 

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top